أسعار الغاز الطبيعي تهوي بأكثر من 50% خلال الشهر الماضي

وكالات

تراجعت أسعار الغاز الطبيعي خلال الشهر الماضي؛ حيث ضرب الشتاء الدافئ بشكل غير عادي كلاً من الولايات المتحدة وأوروبا، مما قلل من الطلب على مصادر التدفئة.

وفي هذه الأثناء، دق أحد الرؤساء التنفيذيين لقطاع الطاقة جرس الإنذار، ودعا إلى اتخاذ تدابير لصناعة الغاز الطبيعي لتفادي نفس المصير لشركات النفط خلال سنوات انهيار النفط الصخري التي بدأت في أواخر عام 2014.

كان الانخفاض في أسعار الغاز الطبيعي سريعاً، حيث انخفض بنسبة 51% في أقل من شهر بقليل، وفقاً لما ذكره موقع “Business Insider”، واطلعت عليه “العربية.نت”.

وانخفضت أسعار الغاز الطبيعي في الولايات المتحدة من أقل بقليل من 7.00 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية في منتصف ديسمبر، إلى 3.22 دولار حالياً. وكان الانخفاض أسوأ من ذروة منتصف أغسطس، حيث انخفضت الأسعار بنسبة 68% من 10.03 دولار لكل مليون وحدة حرارية بريطانية. كما انخفضت العقود الآجلة القياسية للغاز الطبيعي في أوروبا بنسبة 50% خلال الشهر الماضي.

وارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في عام 2022 وسط سباق أوروبي لملء احتياطياتها قبل الشتاء مع خفض روسيا لإمداداتها وسط توترات متزايدة بشأن حرب موسكو على أوكرانيا. ولكن مع استخدام مالكي المنازل كميات أقل من الغاز حتى الآن هذا الموسم، فإن الطلب ينخفض والعرض يرتفع، مما يخلق حافزاً قوياً في الضغط على الأسعار إلى الأسفل.

ولوقف المزيد من الانخفاض، حثّ الرئيس التنفيذي لشركة تشيسابيك “Chesapeake Energy”، نيك ديل أوسو، شركات الطاقة على تقليص نموها وتقليل إمدادات الغاز للمساعدة في تحقيق التوازن بين العرض والطلب.

وقال إن أسعار الغاز الطبيعي ترسل “إشارة واضحة للغاية” للصناعة بأن الإنتاج بحاجة إلى التراجع. وأضاف ديل أوسو في مقابلة مع تلفزيون “بلومبرغ”، “النمو في إمدادات الغاز ليس ضرورياً على المدى القصير. نعتقد أن الصناعة يجب أن تعترف بذلك وقد تقلل النمو في المدى القريب”.

بدوره، قال المحلل في بنك أوف أميركا، دوغ ليجيت، في مذكرة إن “تشيسابيك” قد تكون الآن على وشك إطلاق إعادة شراء الأسهم، محاكياً تكتيكاً تم استخدامه بعد انهيار النفط الصخري.

باعت الشركة بعض عمليات النفط الصخري في جنوب تكساس مقابل 1.4 مليار دولار إلى شركة Wildfire Energy الأسبوع الماضي وستستخدم العائدات لتنظيف ميزانيتها العمومية. ويعتقد بنك أوف أميركا أن سداد تشيسابيك للديون سيساعد في تحقيق عوائد أكبر للمساهمين.

عندما أطلق التكسير الهيدروليكي طفرة النفط الصخري في الولايات المتحدة في منتصف العقد الأول من القرن الحادي والعشرين، تسابق المزيد والمزيد من شركات الطاقة لشراء أصول الصخر الزيتي وضخ أكبر قدر ممكن من النفط. لكن بعد أن رفضت أوبك في 2014 خفض إنتاجها لتعويض النمو الصخري المتصاعد، تسبب تدفق المعروض الجديد في دخول أسعار النفط إلى سوق هابطة لمدة 6 سنوات مما أضر بأرباح الشركات.

الآن، تركز كبرى شركات النفط بشكل أقل على نمو العرض وأكثر على نمو الأرباح – وبدلاً من إعادة استثمار الجزء الأكبر من أرباحها في إنتاج المزيد من النفط، فإنها تدفع أرباحاً قياسية للمساهمين فيما يعرف بعمليات إعادة شراء الأسهم.

ومن شأن تراجع الإمدادات أن يساعد “تشيسابيك” وبقية صناعتها على التعامل بشكل أفضل مع التراجع الأخير في أسعار الغاز الطبيعي. وللقيام بذلك، يجب أن تتحول أولوياتهم بعيداً عن نمو الإنتاج وتركز على الأرباح.

قد يعجبك ايضا