السيسي يناشد قادة العالم بتوجيه رسائل واضحة تتضمن خطوات محـددة لتنفيـذ الالتزامـات والتعهدات

قال الرئيس عبد الفتاح السيسي، في خطابه لقادة وزعماء العالم، إن واجبى يحتم علي، أن أصارحكم ببعض الشواغل، التي لابد ألا نغفلها أو نتناسى وجودها وهي أن قدرتنا كمجتمع دولي، على المضي قدمًا، بشكل موحد ومتسق، نحو تنفيذ التزاماتنا وتعهداتنا، وفقًا لاتفاق باريس، إنما هي رهن بمقدار الثقة، التي نتمكن من بنـائها فيما بينـنـا ومن ثم، فإنه من الضروري أن تشعر كافة الأطراف من الدول النامية خاصة في قارتنا الإفريقية أن أولوياتها يتم التجاوب معها، وأخذها في الاعتبار وأنها تتحمل مسئولياتها، بقدر إمكانياتها، وبقدر ما تحصل عليه، من دعم وتمويل مناسبين، وفقًا لمبدأ المسئولية المشتركة متباينة الأعباء بما يتيح لها، درجة من الرضا والارتياح، إزاء موقعها في هذا الجهد العالمي، لمواجهة تغير المناخ.

وأوضح أن ذلك لن يتأتى سوى من خلال تهيئة مناخ من الثقة المتبادلة يكون محفزًا وداعمًا، لمزيد من العمل البناء ولن يتأتى أيضًا، بدون قيام الدول المتقدمة، بخطوات جادة إضافية، للوفاء بالتعهدات التي أخذتها على نفسها، في تمويل المناخ ودعم جهود التكيف والتعامل مع قضية الخسائر والأضرار الناجمة، عن تغير المناخ في الدول النامية والأقل نموًا على نحو يضمن صياغة مسارات عملية، لتحقيق الانتقال المتوازن نحو الاقتصاد الأخضر ويراعي الظروف والأوضاع الخاصة لهذه الدول.

وتابع: إن وجودكم هنا اليوم، هو في حد ذاته رسالة تأكيد، على الاهتمام الذي تولونه لعمل المناخ العالمي والذي أرجو أن ينعكس، في اتساق مواقف دولكم، مع عنوان قمتنا وهو: “التنفيذ” وأتوجه اليوم إليكم مناشدًا، أن تكون رسائلكم إلى العالم – الذي يتوقع منا الكثير – رسائل واضحة تتضمن خطوات محـددة، لتنفيـذ الالتزامـات والتعهدات.

جاء ذلك خلال كلمة، الرئيس السيسي، اليوم الإثنين، بالقمة الرئاسية لمؤتمر المناخ 27، والتي تعرض رؤية مصر حول قضايا المناخ، وخريطة طريق التعامل معها.

ويحضر القمة الرئاسية 110 من قادة ورؤساء وزعماء الدول، بينما يبلغ إجمالي المشاركين في المؤتمر 141 ألفا و174 مشاركا من كل دول العالم.

ويتضمن الشق الرئاسي من مؤتمر قمة المناخ عقد ثلاث موائد مستديرة عالية المستوى، ومن المقرر أن يلقي الزعماء المشاركون كلمات تتناول جهود بلادهم في مواجهة تداعيات التغيرات المناخية، كما ستعقد أيضًا ثلاث موائد مستديرة غدًا الثلاثاء.

وانطلقت أعمال COP27 في مدينة شرم الشيخ أمس بمشاركة واسعة النطاق من جانب مسؤولي وممثلي أكثر من 190 دولة، إلى جانب رؤساء المنظمات الإقليمية والدولية المعنية بشئون البيئة والمناخ والتمويل.

ويشارك في فعاليات قمة المناخ نحو 141 ألفا و174 مشاركا من جميع دول العالم، لمناقشة قضايا التأثيرات المناخية، والمساهمة في وضع حلول لهذه التأثيرات على جميع القطاعات.

قد يعجبك ايضا