الصين تبني 14 محطة طاقة تعمل بالفحم خارج حدودها

بعد عامٍ من وعدِ الرئيس الصيني شي جين بينغ، بلاده بالتوقف عن بناء محطات طاقة تعمل بالفحم في الخارج، تابعت البلاد بناء 14 منشأة من هذا القبيل خارج حدودها ومن المرتقب أن ينتهي بناء 27 منشأة أخرى قريباً، وفقاً لتقرير جديد.

أفاد مركز أبحاث الطاقة والمناخ والهواء النظيف لشعوب آسيا في التقرير إن معظم المشاريع التي كانت قيد التنفيذ عندما أصدر شي جين بينغ الإعلان في طي النسيان، لكن المحطات التي اكتملت مؤخراً أو سينتهي بناءها قريباً ستؤدي إجمالاً إلى انبعاث حوالي 140 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، ما يفوق الانبعاثات في الفلبين.

التزم شي بوعده بالتوقف عن بناء محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم في دول أخرى، كما دعم الطاقة الخضراء في خطابٍ ألقاه عبر الفيديو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال العام الماضي. ولم يقدّم أي تفاصيل عن المشاريع الجارية.

منذ ذلك الحين، عملت الصين على تعزيز إنتاج الفحم كما سرّعت عملية منح التراخيص لمحطات الطاقة المحلية، كجزء من الحملة التي تهدف إلى مواجهة وإنهاء سلسلة أزمات الطاقة الراهنة التي تشلّ اقتصاد البلاد.

منذ الإعلان، ألغت الحكومة الصينية 26 مشروعاً رسمياً، بحسب الباحثين. ومن المتوقع إلغاء 33 محطة أيضاً لأنّها لا تملك تصاريح أو تمويلاً مضموناً.

إلّا أنّه من الضروري بناء ستة عشر مشروعاً آخر للوفاء بالاتفاقيات التعاقدية، ففي هذا الإطار اقترح مؤلفو التقرير تحويل هذه المحطات إلى محطات طاقة نظيفة بدلاً من الفحم لأنّه لم يتمّ بناءها بعد.

بعد عامٍ من وعدِ الرئيس الصيني شي جين بينغ، بلاده بالتوقف عن بناء محطات طاقة تعمل بالفحم في الخارج، تابعت البلاد بناء 14 منشأة من هذا القبيل خارج حدودها ومن المرتقب أن ينتهي بناء 27 منشأة أخرى قريباً، وفقاً لتقرير جديد.

أفاد مركز أبحاث الطاقة والمناخ والهواء النظيف لشعوب آسيا في التقرير إن معظم المشاريع التي كانت قيد التنفيذ عندما أصدر شي جين بينغ الإعلان في طي النسيان، لكن المحطات التي اكتملت مؤخراً أو سينتهي بناءها قريباً ستؤدي إجمالاً إلى انبعاث حوالي 140 مليون طن من ثاني أكسيد الكربون سنوياً، ما يفوق الانبعاثات في الفلبين.

التزم شي بوعده بالتوقف عن بناء محطات توليد الطاقة التي تعمل بالفحم في دول أخرى، كما دعم الطاقة الخضراء في خطابٍ ألقاه عبر الفيديو أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة خلال العام الماضي. ولم يقدّم أي تفاصيل عن المشاريع الجارية.

منذ ذلك الحين، عملت الصين على تعزيز إنتاج الفحم كما سرّعت عملية منح التراخيص لمحطات الطاقة المحلية، كجزء من الحملة التي تهدف إلى مواجهة وإنهاء سلسلة أزمات الطاقة الراهنة التي تشلّ اقتصاد البلاد.

منذ الإعلان، ألغت الحكومة الصينية 26 مشروعاً رسمياً، بحسب الباحثين. ومن المتوقع إلغاء 33 محطة أيضاً لأنّها لا تملك تصاريح أو تمويلاً مضموناً. إلّا أنّه من الضروري بناء ستة عشر مشروعاً آخر للوفاء بالاتفاقيات التعاقدية، ففي هذا الإطار اقترح مؤلفو التقرير تحويل هذه المحطات إلى محطات طاقة نظيفة بدلاً من الفحم لأنّه لم يتمّ بناءها بعد.

أشار الباحثون إلى أن مثل هذه الإلغاءات والتحويلات ستساهم في تجنّب انبعاث ما يصل إلى 341 مليون طن من الكربون سنوياً، أي أكثر من الانبعاثات السنوية في المملكة المتحدة.

قد يعجبك ايضا