النائب محمد حلاوة: منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى فرصة لمواجهة التحديات المناخية

قال النائب محمد حلاوة رئيس لجنة الصناعة والتجارة بمجلس الشيوخ إن حضور الرئيس عبد الفتاح السيسي فعاليات منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى بالعاصمة الإدارية الجديدة، يكسبه المزيد من الزخم والقوة والفعالية ، خاصة وأن المنتدى يعتبر تجمعا دوليا رفيع المستوى، للمناقشة والتحضير بشكل قوى وعميق لاستضافة مصر مؤتمر الأمم الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية حول تغير المناخ COP 27المقرر عقده فى نوفمبر بشرم الشيخ

وأضاف النائب محمد حلاوة إلى أن منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسي اليوم، يتضمن العديد من الفعاليات والمحاور الرئيسية منها محور حشد الموارد، ومحور تمويل أجندة المناخ ومحور الجهود والتدابير الوطنية، بهدف حشد التمويل الأخضر للمشروعات صديقة البيئة والتي تساعد على التحول للوقود الأخضر والطاقة الجديدة والمتجددة ومواجهة ظاهرة الانبعاثات الحرارية

واعتبر النائب محمد حلاوة أن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي فى المنتدى بمثابة جرس إنذار للعالم أجمع وخاصة الدول الكبرى المسئولة عن 80% من الانبعاثات الحرارية ، بضرورة توفير التمويل اللازم للتكيف مع آثار التغير المناخى والتى تعانى نقص التمويل رغم الاتفاق على أن مجابهة التغير وتكلفته أفضل كتيرا من التكلفة التى يتسبب بها التغيير نفسه، والتى يمكن أن تصل إلى 800 مليار دولار سنويا بحلول عام 2050، لمواجهة تغير المناخ

وأكد رئيس لجنة الصناعة والتجارة بمجلس الشيوخ أن الدولة المصرية من أكثر الدول التزاما بمقرراتها في إطار الاتفاقية الاطارية للمناخ وانخراطها في التعاون مع المجتمع الدولى في هذا المجال وكذلك الاستثمار في الطاقة النظيفة، حيث تعتبر النموذج الأكثر نجاحا بمنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا، لاسيما أنها تسير بخطى واثقة نحو اقتصاد مبني على الاستدامة والحفاظ على البيئة والتنوع البيولوجي، كما تحرص على صحة مواطنيها، مشيدا بالخطة المصرية التي تهدف إلى الاعتماد على الطاقة الشمسية وطاقة الرياح، حيث تستهدف مصر توليد الطاقة المتجددة بنسبة 50% في عام 2035 ثم الصعود التدريجي في تلك المصادر النظيفة للطاقة.

وأشار النائب محمد حلاوة أن من أهم الفعاليات التى يشهدها منتدى مصر للتعاون الدولى والتمويل الإنمائى، محور خاص يستعرض جهود مصر فى إطلاق العديد من المشروعات صديقة البيئة والتي تساعد على التحول للوقود الأخضر والطاقة الجديدة والمتجددة، تحت عنوان ” الانتقال من التعهد.. إلى التنفيذ” وفى مقدمة هذه الجهود محطة بنبان لتوليد الطاقة الشمسية ، والتي تعد الأكبر في أفريقيا والشرق الأوسط ومن أكبر المحطات الشمسية فى العالم على مساحة 38 كيلو متر مربع، بالإضافة إلى مزارع الرياح بجبل الزيت بالبحر الأحمر، وكذلك الاستراتيجية الوطنية للهيدروجين الأخضر، وغيرها من المشروعات المهمة

وأوضح النائب محمد حلاوة إلى أن المنتدى سيشهد أيضا إطلاق منصة إلكترونية نوعية خاصة بجهود الحفاظ على المناخ هي منصة “نوفي” وهي منصة وطنية بجهود خالصة تقدم حزمة من المشروعات الرائدة في مجال البيئة والتحول الأخضر والمشروعات صديقة البيئة بالتعاون مع الشركاء الدوليين، وفى ظل مشاركة واسعة من كبار الشخصيات العالمية منهم جون كيري المبعوث الرئاسي الأمريكي الخاص للمناخ، ومارك كارني المبعوث الخاص للأمم المتحدة المعني بالعمل والتمويل المناخي، بالإضافة إلى لفيف من الشخصيات الدولية الضالعة في العمل المناخي، وكذلك وزراء المالية والاقتصاد والبيئة الأفارقة.

قد يعجبك ايضا