«جي بي مورجان» يحذر من خسائر حادة للأسهم الأمريكية بسبب سياسة الفيدرالي المتشددة

وكالات

رغم النبرة الأقل تشددًا لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي جيروم باول أمس الأربعاء، إلا أن بنك جي بي مورجان انضم إلى قائمة البنوك المتشائمة بشأن سوق الأسهم الأمريكية.

وفي مذكرة أمس الأربعاء توقع مايك ويلسون المحلل الاستراتيجي في مورجان ستانلي، أن تتعرض الأسهم الأمريكية إلى موجة واسعة من الخسائر مع استمرار سياسة الفيدرالي المتشددة حيث توقع أن تتضرر الأسهم في أوائل عام 2023.

وقال جي بي مورجان في مذكرة بحثية اليوم، أنه يجب على الأسواق أن تستعد لفترة من الاضطرابات التي يسببها البنك المركزي قبل أن يعود بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى رفع أسعار الفائدة، ويمكن للأسهم أن تعيد اختبار أدنى المستويات الأخيرة قريبًا.

وحذر بنك جي بي مورجان من أن الأسهم قد تتعرض لنوبة أخرى من التقلبات قبل أن يتحول بنك الاحتياطي الفيدرالي إلى ارتفاعات قوية في أسعار الفائدة.

وتوقع المحللون أن الأسهم يمكن أن تعيد اختبار أدنى مستوياتها الأخيرة في الربع الأول من عام 2023.ذلك لأن الاحتياطي الفيدرالي والبنوك المركزية الأخرى يمكن أن تضخ المزيد من التقلبات قبل التراجع عن رفع أسعار الفائدة.

وكرر محللو جي بي مورجان اليوم الخميس، أن انخفاضات حادة تنتظر الأسهم الأمريكية في النصف الأول من عام 2023، بسبب ركود معتدل ورفع الاحتياطي الفيدرالي للفائدة.

وكتب محللو البنك، أن مؤشر “إس آند بي 500” قد يعيد اختبار أدنى مستوياته المسجلة هذا العام خلال النصف الأول من عام 2023، مما يعني انخفاضاً بحوالي 12% عن المستويات الحالية.

وأوضح المحللون، أنه من المرجح أن تتدهور الأساسيات مع استمرار تشديد الأوضاع المالية، السياسة النقدية التي أصبحت أكثر تشددًا.

وأوضحوا أن الأسواق يجب أن تستعد لفترة أخرى من الاضطرابات التي يسببها البنك المركزي قبل أي محور بعيدًا عن رفع أسعار الفائدة ، وهذا يعني أن الأسهم قد تعيد اختبار أدنى المستويات الأخيرة قريبًا.

وأرجعوا ذلك لأن الاحتياطي الفيدرالي من المرجح أن يفرط في تضييق الخناق على الاقتصاد بعد رفع أسعار الفائدة بما يقرب من 400 نقطة أساس هذا العام للسيطرة على التضخم.

وحذرت المذكرة من أن إعادة الاختبار هذه قد تأتي في أقرب وقت ممكن في الربع الأول من عام 2023 ، مرددًا توقعات مورجان ستانلي وبنك أوف أمريكا بشأن انخفاض الأسهم في النصف الأول من العام المقبل.

وأثار المعلقون الآخرون في السوق مخاوف من أن الاحتياطي الفيدرالي سوف يفرط في توتر الاقتصاد الأمريكي ، مما قد يضغط على الولايات المتحدة في ركود مؤلم.

وقال جيريمي سيجل ، إن احتمالات حدوث ركود “عمليا 100%” إذا استمر بنك الاحتياطي الفيدرالي في رفع أسعار الفائدة حتى عام 2023.

وقدر رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي في سانت لويس جيم بولارد أن البنك المركزي سيرفع أسعار الفائدة إلى 5.25% ، ويضع المستثمرون ارتفاعًا آخر بمقدار 50 نقطة أساس في ديسمبر، سيؤدي ذلك إلى رفع معدل الأموال الفيدرالية إلى نطاق 4.25% -4.5%.

وويتوقع “جي بي مورجان” تحولاً في سياسة الاحتياطي الفيدرالي يدعم تعافي الأسهم الأمريكية في النصف الثاني من العام المقبل، وحدد البنك مستهدفه لنهاية 2023 عند 4200 نقطة.

وقال رئيس مجلس الاحتياطي الفيدرالي إنه من المرجح الاتجاه لتقليص وتيرة رفع معدلات الفائدة في الفترة المقبلة، مع التحسن في المعركة ضد التضخم.

وذكر “جيروم باول” في خطاب خلال حدث لمعهد بروكينغز، أن الاحتياطي الفيدرالي في موقف يسمح بتقليص وتيرة زيادات الفائدة في وقت قريب قد يكون خلال ديسمبر.

وخفض جي بي مورجان اليوم الخميس، توقعات أرباحه لعام 2023 لشركات ستاندرد آند بورز 500 ، مشيرًا إلى ضعف الطلب وقوة التسعير ، وضغط الهامش ، وعمليات إعادة الشراء المحدودة.

قد يعجبك ايضا