ربيع: الأزمات العالمية أثبتت أهمية قناة السويس لضمان استدامة سلاسل الإمداد

وأكد الفريق أسامة ربيع، رئيس هيئة قناة السويس، أن النتائج القياسية غير المسبوقة التي سجلتها حركة التجارة العابرة لقناة السويس خلال العام المالي تعد تتويجا لنجاح السياسات التسويقية التي انتهجتها الهيئة في جذب خطوط ملاحية جديدة للعبور من قناة السويس، وانعكاسا لبعض المتغيرات العالمية التي أدت إلى زيادة الوفر الذي تحققه قناة السويس مقارنة بالطرق البديلة في ظل ارتفاع أسعار تأجير السفن ونوالين الشحن وارتفاع أسعار النفط وتغير خريطة التجارة العالمية من جراء الحرب الروسية الاوكرانية.

وشدد الفريق ربيع على أن الأزمات العالمية المتتالية أثبتت بما لايدع مجالا للشك ريادة قناة السويس وأهميتها لضمان استقرار واستدامة سلاسل الإمداد العالمية كأسرع وأقصر وأكثر الطرق الملاحية أمانا، موضحا أن هذا النجاح جاء نتاجا للتخطيط الاستراتيجي والعمل الدؤوب والتطوير المستمر للمجرى الملاحي بداية من مشروع القناة الجديدة مرورا بمشروع تطوير القطاع الجنوبي الجاري تنفيذه لتصبح السنوات القليلة الماضية سنوات فارقة في تاريخ القناة شاهدة على العديد من التحديات والإنجازات التي حظت بدعم ومتابعة الرئيس عبد الفتاح السيسي رئيس الجهمورية وتوجيهاته المستمرة بتطوير المجرى الملاحي وضرورة الارتقاء بالخدمات الملاحية المقدمة للسفن العابرة وخلق قيمة مضافة لمشروعات القناة.

وكشف ربيع عن زيادة معدلات عبور الأنواع المختلفة من سفن الأسطول العالمي عبر قناة السويس خلال العام المالي 2021/ 2022، لافتا في هذا الصدد، إلى تصدر سفن الحاويات العابرة للقناة خلال تلك الفترة كأكثر فئات السفن العابرة للقناة أهمية وفقا لإجمالي الحمولات العابرة ونسبتها من الإيراد المحقق حيث عبرت 5520 سفينة حاويات بإجمالي حمولات صافية قدرها 638 ألف طن، محققة إيرادات قدرها 3.4 مليار دولار خلال العام المالي 2021/ 2022 وهو ما يفسره قيام العديد من الخطوط الملاحية بإضافة خدمات ملاحية جديدة عبر القناة.

وأشار رئيس الهيئة إلى أن سفن الصب الجاف جاءت في المرتبة الثانية كأكثر فئات السفن العابرة للقناة أهمية حيث عبرت 6327 سفينة صب خلال العام المالي 2021/ 2022 بإجمالي حمولات صافية قدرها 254 ألف طن، محققة إيرادات بلغت 1.3 مليار دولار، وتأتي هذه الزيادة في ظل تنامي تجارة الفحم العابرة للقناة لاسيما المتجهة إلى أوروبا لتعويض النقص في الإمدادات الروسية لهذه الدول.

‏وأضاف أن ناقلات البترول احتلت المركز الثالث من حيث أهميتها النسبية حيث عبرت 5451 ناقلة بترول بإجمالي حمولات صافية 236 ألف طن، محققة إيرادات قدرها 1.2 مليار دولار في تلك الفترة تأثرا بتحسن الطلب على البترول الخام مع إعادة تعافي الاقتصادات الكبرى، وتلاها من حيث الأهمية النسبية ناقلات الغاز الطبيعي المسال حيث عبرت 886 ناقلة غاز طبيعي مسال بإجمالي حمولات صافية قدرها 97 ألف طن، محققة إيرادات بلغت 435 مليون دولار، كما شهدت قناة السويس خلال العام المالي 2021/ 2022 عبور 1959 سفينة بضائع عامة و966 حاملة سيارات و60 سفينة ركاب.

جدير بالإشارة، أن إحصائيات الملاحة خلال العام المالي 2021/ 2022 كانت قد سجلت أعلى إيرادات شهرية في تاريخ القناة خلال شهري يونيو ومايو 2022، كما سجل شهري إبريل ومايو من العام الجاري أعلى حمولات صافية شهرية على مدار تاريخها.

 

قد يعجبك ايضا