«فودافون مصر» توقع مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة بـ COP27

بحضور وزير الكهرباء والطاقة المتجددة..

محمد مصطفى الخياط: الاعتماد على الطاقة المتجددة أصبح ضرورة.. ولابد من تعظيم الاستفادة منها

محمد عبد الله: الاتفاقية مع الهيئة تدعم استراتيجية فودافون في استخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100%

وقعت شركة “فودافون مصر” مذكرة تفاهم مع هيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، اليوم الثلاثاء، بحضور محمد شاكر المرقبي، وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بالتزامن مع استضافة مصر لمؤتمر الأمم المتحدة السابع والعشرون لتغير المناخCOP 27 ، الذي ينعقد في الفترة من 6 إلى 18 نوفمبر الجاري، بمدينة شرم الشيخ، في إطار التزام الشركة بالاعتماد على مصادر الطاقة المتجددة وتقليل انبعاثات الكربون.

وقع المذكرة  كلاً من الدكتور المهندس محمد مصطفى الخياط، الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، ومحمد عبدالله، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة فودافون مصر، واتفق الطرفان على التعاون في ضوء رغبة شركة فودافون مصر في بدء المناقشات مع الهيئة، بشأن إمكانية استخدام الطاقة الكهربائية المتجددة المنتجة من مشروعات الهيئة، لتغذية مكونات شبكتها باعتبارها من الشركات الرائدة في تقديم خدمة الاتصالات داخل جمهورية مصر العربية، إذ تمتلك الهيئة العديد من مشروعات إنتاج الطاقة الكهربائية من المصادر المتجددة، ولها الحق في بيع الطاقة الكهربائية المنتجة من هذه المشروعات.

تعليقًا على ذلك، قال الدكتور المهندس محمد مصطفى الخياط الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية واستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة، إنه أصبح من الضروري الاعتماد على الطاقة المتجددة، وذلك في ظل توافر الموارد الطبيعية في مصر والاتجاه نحو تعظيم الاستفادة منها، تنفيذًا لأهداف رؤية مصر 2030، مشيدًا بتوجه شركة فودافون مصر إلى الاعتماد على استخدام الطاقة المتجددة، والإجراءات التي تتخذها الشركة للحفاظ على الموارد وتقليل بصمتها الكربونية، والحفاظ على البيئة.

في نفس السياق، أعرب محمد عبد الله، الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لشركة فودافون مصر عن فخره لكون شركة فودافون مصر من أوائل الشركات التي تتوجه إلى استخدام الطاقة المتجددة في تشغيل شبكتها، لافتًا إلى أن هذه الخطوة تدعم استراتيجية فودافون في التشغيل باستخدام الطاقة المتجددة بنسبة 100٪، وإكمال الإجراءات التي اتخذتها فودافون لتقليل انبعاثات ثاني أكسيد الكربون، وفقًا لاستراتيجيتها لتقليل الانبعاثات وتأثيرها على الكوكب، بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية.

جدير بالذكر، أن شركة فودافون مصر اتخذت عدة خطوات لمواجهة التحديات البيئية، للمساعدة في تحسين الأداء في مجال حماية البيئة وتقليل انبعاثات الكربون، وترشيد استخدام الطاقة لزيادة الاستدامة البيئية والحد من التغير المناخي، وتمكين مجتمع رقمي شامل ومستدام، والحد من التأثير على كوكب الأرض بهدف الوصول إلى صفر من الانبعاثات أي “صافي صفري” بحلول عام 2040، وأن تكون 100٪ من الطاقة الكهربائية المستخدمة لدى الشركة من مصادر متجددة وعبر جميع العمليات بحلول عام 2025.

وحرصت الشركة على التعاون في الكثير من المبادرات الحكومية، التي تساهم بشكل كبير في مواجهة التغير المناخي والوصول إلى منظومة بيئية رقمية مستدامة، وتخلصت من جميع المواد البلاستيكية غير الأساسية في جميع منشآتها وفروعها، إلى جانب استبدال مصابيح الإضاءة القديمة بمصابيح موفرة للطاقة، مما يوفر نحو 940 طنًا من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون سنوياً. هذا إلى جانب إنشاء محطة للطاقة الشمسية في بني سويف لإدارة مراكز البيانات الخاصة بها، مما يوفر نحو 71 طنًا من الانبعاثات سنويًا، وعملت أيضًا على تغطية أسقف المبنى الرئيسي بألواح ضوئية للطاقة الشمسية، مما سيساهم في تقليل نحو 135 طناً من الانبعاثات سنويًا.

تعد شركة فودافون مصر من أوائل الشركات المشاركة في مبادرات الحد من الانبعاثات الصادرة عن المخلفات البلاستيكية، والتي تؤدي إلى تفاقم حدة آثار تغير المناخ، وذلك تماشيًا مع التوجهات الرئاسية بإطلاق مبادرات للحفاظ على البيئة قبل استضافة مصر مؤتمر تغير أطراف المناخ COP 27، وأطلقت أول شريحة محمول مطابقة للمواصفات البيئية  Eco-sim، مصنوعة بنسبة 100% من مواد بلاستيكية مُعاد تدويرها.

قد يعجبك ايضا