منصة «اجروجيت مصر» تفوز بجائزة أفضل محتوى عربي للاستدامة

فازت منصة “اجروجيت مصر” وهي منصة تعليمية ومهنية متخصصة في نشر المعرفة الزراعية للمزارعين و أصحاب المشاريع الزراعية في مصر بتمويل من أكاديمية البحث العلمي ورعاية أكاديمية من جامعتي الفيوم والنيل الأهلية وتنفيذ مبادرة رواد النيل-مبادرة البنك المركزي المصري، بجائزة أفضل محتوى رقمي باللغة العربية في مجال الاستدامة لعام 2022- 2023 من منظمة الإسكوا التابعة للأمم المتحدة.

وتسلمت دعاء ناصف رئيس برنامج التعليم والتوعية بمبادرة رواد النيل الجائزة عن المنصة، خلال المؤتمر السنوي، للمنتدى العربي للتنمية المستدامة الذي يعقد بالعاصمة اللبنانية بيروت بمشاركة ممثلين من الحكومات العربية وجهات دولية معنية بالتنمية المستدامة.

ويناقش المؤتمر الذي ينظم بالتعاون بين الجامعة العربية ومنظمات الأمم المتحدة في المنطقة العربية، التجارب الوطنية والإقليمية، وآخر مستجدات خطة التنمية المستدامة لعام 2030.

وصرح أحمد صالح نائب مدير عام ورئيس الاستراتيجية والابتكار بمبادرة رواد النيل، بأن إختيار منصة ” اجروجيب مصر” كأفضل محتوى عربي في مجال التنمية المستدامة من قبل منظمة الإسكوا التابعة للأمم المتحدة، يعكس العمل الذي تقوم به المنصة لدعم القطاع الزراعي في مصر بهدف تحقيق الأمن الغذائي وأيضا توفير المدخلات الإنتاجية اللازمة للصناعات القائمة على الزراعة.

وأشار صالح إلى أن أهداف منصة “اجروجيت مصر” تتكامل مع العديد من أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالأمم المتحدة ومنها:

الهدف رقم 1 وهو “القضاء على الفقر”، حيث تعمل المِنصة على تشجيع القطاع الزراعي على النهوض بإنتاجية المحاصيل الاستراتيجية وزيادة دخل العاملين بالزراعة والذي يعاني 50% منهم من الفقر.

وأوضح صالح أن أهداف المنصة تتوافق أيضا على الهدف رقم 2 ” وهو القضاء على الجوع، حيث توفر اجروجيت مصر محتوى تعليميا وإرشاديا في مجال الزراعة ,و رعاية الثروة الحيوانية خلال النصائح والإرشادات العلمية السليمة من خلال أخصائي في المجال.

ولفت إلى أن المنصة توفر أيضا محتوى توعويا عن المعاملات الزراعية العضوية وآثار استخدام المواد الكيميائية الضارة بهدف تحسين الصحة والوقاية من الأمراض.

وهو ما يتوافق مع الهدف رقم 3 من أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة وهو الصحة الجيدة والرفاه، كما تتوافق جهود المنصة مع الهدف الرابع أيضا وهو “التعليم الجيد” حيث توفر المَنصة تعليما زراعيا متنوعا ما بين المرئي والمسموع والمقروء، يقدمه متخصصين في المجال الزراعي من الأكاديميين والخبراء مما يساعد في بناء أساس قوي لطلبة كليات الزراعة والعاملين في مجال الزراعة.

وقال صالح أن محتوى المنصة يتوافق أيضاً مع الهدف رقم 8 من أهداف التنمية المستدامة الذي يركز على العمل اللائق والنهوض بالاقتصاد، والهدف رقم 13 الذي يراعي الأبعاد المناخية والعمل المناخي، من خلال توفير الإرشاد لقطاع المزارعين لمواجهة التغيرات المناخية واتخاذ الإجراءات اللازمة لحماية المحاصيل والثروة الحيوانية من مشاكل تقلبات المناخ.

وأكد نائب مدير عام ورئيس الاستراتيجية والابتكار بمبادرة رواد النيل أن مصر تمتلك المواهب والإمكانيات الكبيرة التي تساعدها على مواجهة التحديات في القطاع الزرعي، ومنها العمل على زيادة الرقعة الزراعية بأكثر من 50 في المائة، وهو ما يتطلب التوسع في الإستثمار الزراعي، ويعكس أهمية مشروع الـ 1.5 مليون فدان، مشيرا إلى أنه ليس بالضرورة أن يمتلك من يريد أن يستثمر في الزراعة الخبرات الكبيرة في هذا المجال، حيث توفر العيادة الزراعية الإلكترونية التكنولوجيا لإحداث التوافق بين العرض والطلب في العملية الزراعية.

وأشار إلى أن منصة “اجروجيت مصر” توفر خدماتها “مجانا” للراغبين في الاستثمار الزراعي والمزارعين، بداية من دراسات الجدوى وإختيار المحاصيل ومتابعة العملية الزراعية بمراحلها المختلفة من العناية واختيار المبيدات الزراعية والتشبيك، وأيضا عمليات التسويق وغيرها.

تأسست منصة “اجروجيت مصر” عام 2022 بتمويل من أكاديمية البحث العلمي ورعاية أكاديمية من جامعة الفيوم وجامعة النيل تنفذها مبادرة رواد النيل – مبادرة البنك المركزي، وتقدم المنصة، الاستشارات الزراعية والاقتصادية والتسويقية من الخبراء المتخصصين للتغلب على معوقات الاستثمار الزراعي في مصر مشروع المنصة وتركز على مجالات الانتاج الزراعي، الحيواني، المزارع السمكية،والانتاج الداجني.

وتأسست منظمة الإسكوا عام 1973، وهي اللجنة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا التابعة للأمم المتحدة. ويتمثل دورها في تعزيز التنمية الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا، وأطلقت الإسكوا بالشراكة مع جوائز القمة العالمية.

وتعد World summit awards ، جائزة تقديرية للجهود المبذولة لتطوير المحتوى الرقمي العربي من أجل دعم التنمية المستدامة في المنطقة العربية، وذلك خلال المنتدى العربي للتنمية المستدامة. والعالم الحالي هو الثاني لإطلاق هذه الجائزة.

قد يعجبك ايضا