وزيرة الهجرة تبحث سبل دعم التحول الرقمي مع مستثمرين مصريين مقيمين بالخارج

 على هامش Cop27...

اجتمعت سها جندي، وزيرة الدولة للهجرة وشئون المصريين بالخارج، مع  ريك منسى، رئيس مجلس إدارة شركتي Health Espresso و‏iCARE Home Health ، وتامر هدايت، رئيس مجلس إدارة شركة نت سينك الأمريكية Netsync Network Solutions، وأحد أبرز خبراء سلسلة مؤتمرات “مصر تستطيع” لبحث سبل دعم استراتيجية الدولة المصرية في التحول الرقمي ونقل خبرات المصريين بالخارج في مختلف القطاعات إلى مصر، على هامش فعاليات مؤتمر الأطراف لاتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ (Cop 27) بمدينة شرم الشيخ.

وقالت سها جندي إن الدولة المصرية تولي اهتماما كبيرة بتوفير حياة كريمة للمواطن المصري ولذلك تعمل الدولة تنفيذا لتوجيهات القيادة السياسية على تطوير كافة جوانب حياة المواطن المصري ومنها قطاع الصحة، لافتة إلى أنه تم تحقيق إنجاز كبير في ملف التأمين الصحي الشامل وكذلك تم إطلاق العديد من المبادرات الصحية، فمصر قطعت شوطا في مختلف المجالات.

وتابعت وزيرة الهجرة أن مصر بدأت خطوات سباقة في التحول الرقمي، حيث جاءت العاصمة الإدارية وتضم خدمات رقمية تطابق أحدث المواصفات العالمية وكذلك إنشاء المدينة الطبية التي تعمل بأحدث التقنيات الرقمية، وهو ما يؤكد أننا قادرون على الانتقال بمصر إلى مكانة لائقة في الخدمات الصحية، بجانب طرح خارطة الاستثمار الصناعي، والتي تبرز العديد من الفرص الواعدة في مختلف أنحاء الجمهورية.

ورحبت سها جندي بتلقي مختلف المشاريع الاستثمارية ومبادرات التطوير النُظُمي للمصريين بالخارج المرتبطة بما يملكونه من خبرات علمية وعملية في شتي المجالات، مؤكدة أنهم جزء مهم من تحقيق التنمية المستدامة، بجانب ما يضيفونه من خبرات متنوعة في مختلف المجالات، ما يثري ويدعم خطط الدولة المصرية في الجمهورية الجديدة.

ومن جانبه، أعرب ريك منسى عن سعادته بلقاء وزيرة الهجرة وقدم عدة مقترحات لتعزيز خطة الدولة لرقمنة الرعاية الصحية المقدمة لكافة المواطنين، وتقديم رؤية متكاملة تضمن تحسين الخدمة للمريض، وتحسين آداء مقدم الخدمة، وتقليل تكلفة الرعاية الصحية، وتحسين نتائج الخدمة الصحية، إلى جانب تقديم خدمة الاستشارات الطبية عن بعد Tele medicine.

كما قدم منسى مقترحا آخر تضمن التعاون مع الوكالة الكندية للتنمية الدولية ووكالة التجارة الكندية، بشأن وضع درجة دراسية لتدريب المصريين على التخطيط للمجال الصحي ومجال العناية بالجروح، بالإضافة إلى دعم استراتيجية الدولة لتطوير القطاع الطبي حيث تعمل شركته على تخطيط الخدمات الصحية والنظام الصحي بجانب برامج رعاية المسنين والأطفال في تورنتو بكندا، وتنظيم تقديم الخدمة الصحية وفقا لمعايير واضحة، وتخصيص برامج تدريبية لتأهيل مقدمي الخدمات الصحية ومساعدة المسنين.

وتابع منسى أنه يزور مصر للمرة الرابعة هذا العام، وخلال 48 سنة من سفره وعمله بالخارج فقد وجد أن الدولة المصرية تسعى وبقوة لتطوير كافة القطاعات في مصر وخاصة القطاع الطبي ومنظومة الصحة ونقل الخبرات في المعلوماتية الطبية.

وأكد منسى أن هناك مساعٍ من الحكومة الفيدرالية وحكومة المقاطعات لدعم مشروعات القطاع الصحي والتعاون للشراكات الخارجية، وهو ما يمكن أن نستفيد به في مصر، قائلا: “ما قدمناه من مقترحات وخطط تستعين به حكومة أونتاريو الكندية في المستشفيات والصيدليات وغيرها، وهو ما يفتح الباب لانتشارها في مناطق مختلفة”.

وأوضح منسى أنه تم اختيارهم من بين 10 شركات في أونتاريو لتقديم الخدمات الطبية والتعاون مع Amazon web services، وتطبيق رعاية الجروح بالتعاون مع د. ماري بطرس في مؤسسة  Wounds canda، بجانب تخصيص جزء من تطبيق رعاية الجروح داخل التطبيق health esprsso الخاص بالرعاية الصحية، والتطبيق مع الحكومة في مقاطعة أونتاريو ومع مؤسسة inter Rai للرعاية الأولية للمرضى، واستخدام التصوير الرقمي للجروح بالهاتف “Medical imaging AI”، وتقديم تشخيصات واضحة.

وفي السياق ذاته، أشاد المهندس تامر هدايت بما تقدمه مصر من نموذج احترافي في تنظيم مؤتمر المناخ Cop27، مؤكدا أن القيادة السياسية حريصة على تشجيع استثمارات المصريين بالخارج في وطنهم، وأنه دشن فرعا لشركته العالمية Netsync في مصر، بعد لقاء الرئيس وعدد من المستثمرين ورجال الأعمال وتشجيعهم على الاستثمار في وطنهم مع تحسين البيئة الاستثمارية وتعديلات قانون الاستثمار الجديد.

وتابع هدايت أن مصر سوق واعد في العديد من المجالات، وبشكل خاص التقنيات التكنولوجية والتحول الرقمي، مع ما تتخذه الحكومة المصرية من خطوات في تطوير البنية التكنولوجية والتحول إلى الحكومة الذكية، وهو ما يتسق وأهداف مؤتمر المناخ في نسخته الحالية من الحفاظ على البيئة وإيجاد بدائل رقمية آمنة، بديلا عن الأوراق.

واستعرض هدايت عددا من خطط رجال الأعمال والمستثمرين المصريين بالولايات المتحدة الأمريكية، لضخ استثمارات في مصر، وهو ما أشادت به السفيرة سها جندي، مؤكدة أننا حريصون على تنظيم لقاءات دورية مع الجاليات المصرية بالخارج، حيث نستعرض الكثير  من المحفزات التي توفرها الدولة المصرية لأبنائنا حول العالم.

وفي ختام اللقاء، أكدت السفيرة سها جندي، أنها ستعمل على التنسيق مع الوزارات والمؤسسات المعنية، للمضي قدما في تنفيذ مختلف الخطط القابلة للتنفيذ، والتي يعرضها المصريون بالخارج، مؤكدة أنهم جزء مهم من خطط التنمية.

 

قد يعجبك ايضا