وزير الطيران المدني: خطة لتحويل جميع المطارات المصرية إلى «صديقة للبيئة»

أكد الفريق محمد عباس وزير الطيران المدنى أن الوزارة تسعى من خلال خطة طموحة إلى تحقيق توجهات الدولة المصرية نحو التنمية المستدامة ،وتحويل المطارات المصرية إلى “صديقة للبيئة” من خلال التركيز على محورين هما الإنتقال إلى إستخدام الطاقة الجديدة والمتجددة وترشيد استخدام الكهرباء والإعتماد على الطاقة الشمسية؛ والمحور الثانى تقليل الإنبعاثات الصادرة عن الطائرات والإتجاه إلى استخدام الوقود الحيوي وصولا إلى أقل كمية من الإنبعاثات الكربونية، مع الإلتزم بكافة التعليمات والتوصيات الصادرة عن منظمات الطيران المدنى الدولية، وفقا لأهداف الإستراتيجية الوطنية للتغيرات المناخية 2050 للحد من تداعيات المناخ ومجابهة الآثار السلبية للتغيرات المناخية.

وفيما يتعلق بالمطارات الصديقة للبيئة، أكد الوزير أن مطار برج العرب، تم تطويره ليكون مطارا صديقا للبيئة ويعمل بالطاقة الشمسية، بالتعاون مع الوكالة اليابانية “جايكا” وسيكون جاهزا للافتتاح بعد تطويره بحلول نهاية النصف الأول من عام 2023 ويعتبر أول مطار صديق للبيئة بمصر، بالإضافة إلى مطار شرم الشيخ الذى يتم تحويله أيضا إلى مطار صديق للبيئة بإستخدام الطاقة الشمسية، حيث تم إنشاء ساحة لانتظار السيارات أمام المبنى رقم 2 بالمطار تعمل باستخدام هذه الطاقة.

وأكد وزير الطيران أن الوزارة لها إستراتيجية متكاملة تجاه قضايا البيئة والتغيرات المناخية بما يعزز من ريادة ومكانة الطيران المدني المصرى على المستويين الإقليمى والدولى.

وفيما يتعلق بتقليل الانبعاثات الكربونية واستخدام الوقود الحيوى بالطائرات، كانت مصر للطيران لها تجربة رائدة فى هذا المجال، حيث كانت من أولى شركات الطيران التى تسير رحلات جوية باستخدام الوقود الحيوى،والتى تمثلت فى تسير رحلة تجارية لمصر للطيران باستخدام  “وقود الطيران المستدام” SAF قادمة من مطار شارل ديجول فى باريس إلى مطار شرم الشيخ وعلى متنها 132 راكبا من وفود الدول المشاركة في مؤتمر المناخ  COP27 وذلك بالتعاون مع شركة Neste التى تعد من أكبر الشركات العالمية الرائدة فى مجال إنتاج وقود الطائرات المستدام فى إنجاز جديد يضاف إلى تاريخ الشركة الوطنية العريق باعتبارها من أوائل شركات الطيران فى العالم التى تستخدم الوقود الحيوى فى الرحلات التجارية.

يأتى ذلك فى إطار إستراتيجية وزارة الطيران المدنى لتحقيق التنمية المستدامة وفق رؤية مصر 2030 والحد من التلوث البيئي وتخفيض الانبعاثات الكربونية وتزامناً مع قمة المناخ فى شرم الشيخ COP27.

وصرح المهندس يحيى زكريا رئيس الشركة القابضة لمصر للطيران، بأن الشركة الوطنية، لديها خطة إستراتيجية فى مجال التنمية المستدامة، والبيئة لتقليل الانبعاثات الكربونية والحد من التلوث البيئي، بدءًا من عملية تحديث الأسطول، والإجراءات الخاصة بتقليل الوزن على الطائرة، والحد من استخدام البلاستيك أحادى الاستخدام على متن رحلاتها ،حيث سيرت الشركة العديد من الرحلات بخدمات صديقة للبيئة بالإضافة الى إعادة تدوير المخلفات بهدف تحقيق الأهداف الطموحة للتنمية المستدامة وما زال لدينا بعض التحديات الحقيقية في تحقيق تلك الأهداف الطموحة لتقليل انبعاثات الكربون.

وأضاف زكريا: نحن علي علم تام بأن الوقود البديل هو صناعة ما زالت في خطواتها الأولي، كما أنها صناعة حيوية لمستقبل الطيران، وستلعب دورًا هاما في تحقيق هذا الهدف الطموح لصناعة الطيران،وتعد هذه الرحلة هي أول رحلة تجارية للناقل الوطني مصر للطيران تعمل بوقود الطيران المستدام  ، لكننا نعتبرها نقطة بداية نأمل في تطويرها في المستقبل ،حيث إن طموحاتنا أكثر بكثير من مجرد رحلة واحدة، مؤكداً أن أحد العناصر الرئيسية لتحقيق هذا الهدف هو العمل عن كثب مع الشركاء الذين يمكنهم مساعدتنا في وضع أجندة إستدامة قوية.

من الجدير بالذكر أن وقود الطيران الحيوي المستدام SAF هو بديل أنظف ومباشر لوقود الطائرات الأحفوري ويقلل من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري (GHG) بنسبة تصل إلى 80٪  مقارنة بوقود الطائرات الأحفوري..

قد يعجبك ايضا