CIB يشارك في 5 جلسات خلال قمة المناخ تحت شعار «من إفريقيا إلى العالم»

أعلن البنك التجاري الدولي CIB اليوم الثلاثاء، عن مشاركته بخمس جلسات خلال قمة المناخ التي تنعقد بمدينة شرم الشيخ في الفترة من 6 – 18 نوفمبر الجاري.

وأوضح البنك في بيان، أن الجلسات تشمل مناقشة دور المؤسسات المالية في إفريقيا لتمويل التخفيف والتكيف مع المناخ والحد من تأثيرات التغيرات المناخية بالإضافة الى الآليات التمويلية المبتكرة وأهمية التعليم من أجل التنمية المستدامة.

وأشار البيان، أن فعاليات CIB تنطلق تحت شعار “من إفريقيا إلى العالم” لطرح حلول مبتكرة فيما يتعلق بأفضل الممارسات وآليات تمويل مشروعات التكيف في عدة قطاعات في أولى جلسات البنك يوم 9 نوفمبر في رابع أيام قمة المناخ، بعنوان “رؤية ومنهج جديد ومبتكر لتمويل مشروعات التكيف مع المناخ Brain Trust “.

وتختص الجلسة بمناقشة كيفية اعداد نموذج اقتصادي لهذه المشروعات في قارة إفريقيا وذلك من خلال التركيز على قطاعي الزراعة والغذاء.

وتناقش الجلسة أيضا خلق فرص من المخاطر البيئية و المجتمعية ، وخلق منظومة لحوكمة تمويل التكيف مع المناخ بالقطاع المصرفي بهدف بناء مشاريع ذات عائد اقتصادي واستثماري مربح، و العمل علي تحقيق الأمن الغذائي لقارة إفريقيا ويأتي ذلك في سياق قيام الحكومة المصرية بإطلاق البرنامج المبتكر “نوفي NWFE ” والذي يشمل مشروعات جوهرية للتكيف في قطاعات متنوعة وذلك بعدة مناطق جغرافية في مصر من قبل وزارة التعاون الدولي .

ولفت البيان أن جلسة “الآليات التمويلية المبتكرة لتمويل مشروعات التكيف والتخفيف من تغير المناخ ” تنطلق في نفس اليوم، والتي تستهدف مناقشة طرح آليات تمويلية مبتكرة ومناسبة للدول الإفريقية مثل طرح السندات الخضراء والزرقاء، والصكوك، ومبادلة الديون بالأسهم.

جدير بالذكر أنه وعلى الرغم من التحديات التي يمر بها العالم اقتصاديا، كانت مصر هي أول دولة في شمال إفريقيا والشرق الأوسط تقوم بطرح سندات سيادية خضراء بقيمة 750 مليون دولار في عام 2020 وتمت الاستفادة منها عدة مرات.

كما قام البنك التجاري الدولي بطرح أول سندات خضراء مؤسسية في مصر بقيمة 100 مليون دولار في عام 2020/2021 لإتاحة تمويل مشروعات الطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة والمباني الخضراء والنقل المستدام وادارة القطاعات.

وتناقش الجلسة أهمية الدور الريادي للهيئات الرقابية مثل هيئة الرقابة المالية المصرية في تنشيط سوق الآليات التمويلية بآليات تمويلية حديثة ومبتكرة.

أضاف بيان البنك أن ثالث الجلسات في قمة المناخ تنطلق بعنوان “دور المؤسسات المالية في خطة خفض الانبعاثات الكربونية لدي القطاعات الاقتصادية المختلفة مع التركيز على المباني الخضراء و مشروعات الطاقة”، استناداً الي البرنامج المتميز للبنك ” استدامة القطاعات” والمخصص لعملاء البنك، حيث قام البنك بتقديم دورات تدريبية لعملائه في عدة قطاعات (الغزل والنسيج – المباني الخضراء – الصناعات الغذائية)، وسيتم استكماله في بقية القطاعات في شهر ديسمبر 2022 وخلال عام 2023.

وتستهدف الجلسة الوصول إلى تعاون بين صانعي القرار والسياسات والبنوك والعملاء ومؤسسات التمويل الدولية ومراكز الأبحاث للوصول الي خفض الانبعاثات الكربونية في مختلف القطاعات. ويأتي ذلك في سياق تحرك الدولة لزيادة نسبة المشاريع الخضراء في خطط الاستثمار القومي في مصر وإفريقيا ووضع معايير للاستدامة البيئية ونظم تقييم للمشروعات الخضراء من قبل وزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية.

ونوه البيان أن رابع جلسات CIB تنطلق تحت شعار “من أجل الالتزام بالنمو والتنمية في إفريقيا” في سادس أيام قمة المناخ بعنوان “التحالف المصرفي التابع للأمم المتحدة لخفض صافي انبعاثات الكربون إلى الصفر NZBA “.

وكان CIB من الأعضاء المؤسسين لهذا التحالف في إبريل 2021وتم اختياره لتمثيل إفريقيا في اللجنة التنسيقية للتحالف. وتبحث هذه الجلسة التحديات التي تواجه الدول الإفريقية والنامية وتحول دون الانضمام لهذا التحالف، بالإضافة إلى مناقشة سد الفجوة بين التحالف المصرفي والدول الإفريقية، وأخيرا إيجاد أدوات لدعم الدول الإفريقية للوصول إلى صافي انبعاثات الكربون إلى الصفر، من خلال عرض أحدث التقنيات والحلول للقطاعات المختلفة لتقليل أحمال الانبعاثات الكربونية بكافة القطاعات.

وجدير بالذكر أهمية دور “الشبكة الإقليمية لدعم تمويل المناخ في إفريقيا التي اطلاقها تحالف غلاسكو المالي من أجل صافي انبعاثات صفر “GFANZ Africa Network برئاسة د. محمود محيي الدين رائد المناخ للرئاسة المصرية لمؤتمر أطراف اتفاقية الأمم المتحدة للتغير المناخي وعضوية حسين أباظة المسئول التنفيذي الرئيسي والعضو المنتدب ل CIB في المجلس الاستشاري للشبكة، ويأتي ذلك في سياق تحرك الدولة الريادي من قبل وزارة البيئة بوضع استراتيجية مصر لتغير المناخ 2030 وإعلانها لأول المساهمات المحددة وطنيا (NDCs).

أما آخر جلسات البنك التجاري الدولي CIB، فسوف تكون بعنوان “التعليم من أجل تنمية مستدامة”، إذ تسعى هذه الجلسة لتعزيز مبادئ التنمية المستدامة في التعليم لتحقيق التحول للنمو الاقتصادي المستدام في منظومة التعليم، بالإضافة إلى التعاون مع كافة الأطراف لسد الفجوة بين التعليم واحتياجات التنمية لترسيخ أفضل الممارسات في التمويل المستدام ويأتي ذلك في سياق تنفيذ استراتيجية مصر 2030.

ولفت البيان أن إيمانا من CIB بأهمية الالتزام بأفضل الممارسات والمعايير الدولية والمحلية وتوجهات البنك المركزي المصري وهيئة الرقابة المالية المصرية لتحقيق أهداف التنمية المستدامة، يقوم البنك بدمج المبادئ البيئية والمجتمعية ومبادئ الحوكمة في جميع عملياته وسياساته باعتبارها الأساس الداعم نحو تحقيق مستقبل أكثر استدامة.

قد يعجبك ايضا