البورصة المصرية تعقد النسخة الخامسة من مؤتمر «البورصة للتنمية» في محافظة المنيا

وتوقع ثلاث بروتوكولات تعاون مع جامعات شمال الصعيد

عقدت البورصة المصرية النسخة الخامسة من مؤتمر “البورصة للتنمية” في محافظة المنيا برعاية سامية من دولة رئيس مجلس الوزراء الدكتور/ مصطفى مدبولي، وبدعوة كريمة من اللواء/ أسامة القاضي – محافظ المنيا، وبحضور عدد من أعضاء مجلسي الشيوخ والنواب ولفيف من رجال الأعمال بالمحافظة والمحافظات المجاورة وأيضا عدد من القيادات التنفيذية بالمحافظة، وذلك يوم السبت الموافق 30-ديسمبر-2023.

ويأتي هذا المؤتمر في إطار سعي إدارة البورصة إلى دعم جهود الدولة المصرية لتحقيق مستهدفات خطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية المتكاملة عبر دعم الشركات العاملة في سائر محافظات الوطن وبمختلف القطاعات والأنشطة الاقتصادية، وذلك عبر مساعدة هذه الشركات – خاصة الصغيرة والمتوسطة منها- للوصول الى التمويل من خلال الأسواق العامة المُنَظمة وهي أسواق رأس المال.

وقد تزامن عقد مؤتمر “البورصة للتنمية” مع انعقاد مؤتمر “تحالف جامعات إقليم شمال الصعيد”، الذي يضم جامعات المنيا والفيوم وبني سويف، بحضور الدكتور/ محمد أيمن عاشور – وزير التعليم العالي والبحث العلمي، وقد حرصت البورصة المصرية على تلبية الدعوة لحضور فعاليات تدشينه من منطلق دورها المحوري في نشر الوعي والثقافة المالية بين الشباب وخاصة طلاب الجامعات.

وفي هذا الإطار، شهد الدكتور/ محمد أيمن عاشور – وزير التعليم العالي والبحث العلمي مراسم توقيع ثلاث بروتوكولات تعاون بين البورصة المصرية وجامعات التحالف، حيث وقع السيد/ أحمد الشيخ – رئيس البورصة المصرية البروتوكولات مع كل من: الدكتور/ عصام فرحات – رئيس جامعة المنيا، والدكتور/ منصور حسن – رئيس جامعة بني سويف، والدكتور/ ياسر مجدي – رئيس جامعة الفيوم.

وصرح رئيس البورصة أن مؤتمر “البورصة للتنمية” هو مؤتمر توعوي لتعزيز دور سوق الأوراق المالية في دعم الكيانات الاقتصادية العاملة بالمحافظات المختلفة، ويعمل بالتعاون والتنسيق مع جمعيات وتجمعات المال والأعمال بها ليساعد الشركات على الوصول الى التمويل اللازم للنمو وتحقيق مستهدفاتها وزيادة حجم أعمالها.

وقال الشيخ: إن البورصة المصرية تسعى إلى الوصول إلى الشركات والمستثمرين وشباب الجامعات في سائر أنحاء الوطن لتعريفهم بالدور الحقيقي للبورصة في الاقتصاد الوطني، فالبورصة عبارة عن منصة للتمويل والاستثمار. وأضاف: البورصة بالنسبة إلى الشركات المقيدة منصة للحصول على التمويلات اللازمة للتوسع والنمو سواء عن طريق زيادات رؤوس الأموال أو عن طريق الاقتراض بإصدار السندات بأنواعها المختلفة، وهي بالنسبة إلى المتداولين منصة للاستثمار في أدوات مالية صادرة عن كيانات اقتصادية تطبق معايير الشفافية والحوكمة.

وأكد الشيخ حرص إدارة البورصة على نشر الثقافة المالية بين طلبة تحالف جامعات إقليم شمال الصعيد عن طريق تقديم محاضرات وإعداد وتوزيع مواد تعليمية لطلبة الجامعات عن مبادئ البورصة والاستثمار وإمكانية التطبيق باستخدام نموذج محاكاة البورصة (STOCKRIDERS)، كما أشاد باستراتيجية العمل التي تتبناها وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لإنشاء تحالفات إقليمية للجامعات لتعزيز سبل التعاون المشترك وتحقيق الاستخدام الأمثل للإمكانيات المتاحة.

قد يعجبك ايضا