الدولار يحقق أفضل أداء يومي منذ مارس وسط شكوك حول خفض «الفيدرالي» للفائدة

وكالات

بدأ الدولار العام الجديد بأكبر قفزة يومية له منذ مارس الماضي، حيث قلص المتداولون رهاناتهم على نطاق تخفيضات أسعار الفائدة التي سيجريها الاحتياطي الفيدرالي في عام 2024.

وأغلق مؤشر بلومبرغ للدولار الفوري مرتفعاً بأكثر من 0.7% يوم الثلاثاء مع انخفاض سندات الخزانة والأسهم الأميركية. وهذا أكبر ارتفاع للدولار في يوم واحد منذ الاضطرابات المصرفية الإقليمية قبل أكثر من 9 أشهر.

وتأتي مثل هذه البداية المبهجة لعام 2024 بعد مسار وعرة في العام الماضي، عندما كان أداء الدولار مدفوعا إلى حد كبير بالتكهنات المحيطة بموعد ــ وبأي حجم ــ ستخفض البنوك المركزية الكبرى أسعار الفائدة الرئيسية. وانخفضت العملة 2.7% العام الماضي، وهو أسوأ أداء سنوي منذ أن صدمت جائحة كوفيد-19 العالم في 2020.

ويتطلع المتداولون بالفعل إلى إصدار محضر اجتماع بنك الاحتياطي الفيدرالي في ديسمبر اليوم الأربعاء، والذي سيقدم تفاصيل حول الاجتماع الذي أشار فيه المسؤولون إلى نهاية حملتهم العدوانية لزيادة أسعار الفائدة.

ومن المتوقع أن تسلط مجموعة من بيانات سوق العمل المقرر إصدارها في وقت لاحق من هذا الأسبوع الضوء على سوق العمل الذي لا يزال مرناً بينما يتباطأ تدريجياً.

تفوق الدولار على أداء 31 من العملات الرئيسية التي تتبعتها بلومبرغ يوم الثلاثاء. وكانت الكرونة النرويجية والكرونا السويدية والدولار النيوزيلندي من بين الأسوأ أداء بين نظيراتها في الأسواق المتقدمة.

وفي حين أن معظم انخفاضات العملة الأميركية في عام 2023 جاء مع زيادة وول ستريت لرهاناتها على دورة التيسير، إلا أن المتداولين يعيدون الآن النظر في المسار النقدي في المستقبل. وبينما أشارت البنوك المركزية إلى أنها من المحتمل أن تحقق الزيادات النهائية لهذه الدورة، فإنها ستكون أيضاً مترددة في التخلي عن مكافحة التضخم في وقت مبكر جداً.

قد يعجبك ايضا