«تحالف العمل الأهلي» يستهدف زراعة مليون فدان قمح

شارك الدكتور علاء عزوز، رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، في الاحتفالية التي نظمتها الهيئة القبطية الإنجيلية للخدمات الاجتماعية، برئاسة الدكتور القس اندريه زكي، رئيس الطائفه الانجيلية، وذلك لعرض نجاح مبادرة “ازرع” المصرية، تحت مظلة التحالف الوطنى للعمل الأهلى والتنموى، بمقر الهيئة الإنجيلية.

وجاء ذلك بحضور Sonny Perdue Chancellor وزير الزراعة الأمريكي الأسبق ومستشار أنظمة التعلم الجماعى بجورجيا بالولايات المتحدة الأمريكية، والدكتور طلعت عبدالقوى، رئيس الاتحاد العام للجمعيات والمؤسسات الأهلية، والدكتور حاتم إبراهيم رئيس الإدارة المركزية لإنتاج التقاوي، والدكتور احمد عضام رئيس الإدارة المركزية لفحص واعتماد التقاوى وعدد من القيادات وشركاء التحالف الوطنى للعمل الأهلى والتنموى

وأشار “عزوز”، إلى دور التحالف الوطني للعمل الأهلي التنموي في إطلاق مُبادرة إزرع والتـي تعمل علي تحسين دخل صغار المزارعين وزيادة إنتاجية المحاصيل الإستراتيجية لتحقيق الآمن الغذائي بالتعاون مع وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضي لتوفير التقاوي المعتمدة طبقاً للخريطة الصنفية بأسعار مخفضة وكذلك تقديم كافة أوجه الدعم الفنـي والإرشادي والمدارس الحقلية والندوات الإرشادية من خلال الجهات التابعة للوزارة قطاع الإرشاد الزراعي ومديريات الزراعة ، والإدارة المركزية لإنتاج التقاوي والإدارة المركزية لفحص وإعتماد التقاوي

وأضاف “عزوز”، أن النجاح الذي حققته المبادرة في المرحلة الأولي والتـي استهدفت 8 محافظات و100 ألف مزارع مما كان له بالغ الأثر في توسع المرحلة الثانية لتستهدف 15 محافظة و500 ألف مزارع وزراعة مليون فدان قمح مشيدا بدور الهيئة القبطية الإنجيلية في تقديم الخدمات الإجتماعية والمشروعات التنموية وما تم من جهود تشاركيه بين كل الأطراف، ​مما يسهم في تحقيق الآمن الغذائي والذي أصبح قضية محورية ومن أهم التحديات التي تواجه دول العالم.

​وقال “عزوز”، إن الوزارة تبنت آليات جديدة لتطوير القطاع الزراعي بهدف تحسين إنتاجية المحاصيل الإستراتيجية من خلال استنباط أصناف وهجن جديدة ذات إنتاجية عالية ومبكرة النضج وقليلة الاستهلاك المائي وتتحمل التغيـرات المناخية حيث يواجه تحقيق الآمن الغذائي عدداً من التحديات تتمثل في محدودية الأرض والمياه، الزيادة السكانية، التفتيت الحيازي والتغيرات المناخية.

وأكد أن رئيس قطاع الإرشاد الزراعي، أن الوزارة تولى اهتماما كبيراً لترشيد استخدام المياه في الزراعة من خلال الري الحديث واستنباط أصناف وهجن جديدة، الحد من الزراعات الشرهة للمياه وتطبيق الممارسات الزراعية (التسوية بالليزر والزراعة علي مصاطب).

وتعمل الوزارة، على تشجيع المزارعين علي تطبيق التكنولوجيا الحديثة في الزراعة والممارسات الزراعية الجيدة والتوسع في تطبيق الزراعة التعاقدية لتشجيع المزارعين على زراعة المحاصيل الإستراتيجية والاهتمام بقضية التصنيع الزراعي لأنه يحقق قيمة مضافة للمنتجات الزراعية ويوفر فرص عمل ويحسن دخل المزارعين ويقلل من الفاقد في الإنتاج الزراعي.

قد يعجبك ايضا