«تنمية المشروعات» يستعرض جهوده في مبادرات التحول للاقتصاد الأخضر خلال COP28

نظم جهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر جلسة نقاشية تحت عنوان “الجهود المصرية لتهيئة بيئة داعمة لتحول قطاع المشروعات نحو الاقتصاد الأخضر” ضمن فعاليات مؤتمر Cop 28 في الإمارات العربية المتحدة، بالتنسيق مع برنامج الأمم المتحدة الانمائي.

تناولت الجلسة أنشطة الجهاز وجهوده في مجالات تنمية قطاع المشروعات الصغيرة الخضراء، وآلياته ومنتجاته في إتاحة الخدمات المالية وغير المالية وريادة الاعمال لتنمية تلك المشروعات وتعزيز قدراتها على المشاركة الفعالة في التحول التدريجي إلى الاقتصاد الأخضر.

وأكد باسل رحمي، الرئيس التنفيذي لجهاز تنمية المشروعات المتوسطة والصغيرة ومتناهية الصغر، تعليقا على مشاركة الجهاز في COP28، حرص الجهاز في جميع أنشطته التمويلية والفنية على دمج البعد البيئي قبل بدء المشروعات المتوسطة والصغيرة والمتناهية الجديدة أو أثناء تطوير المشروعات القائمة بالفعل، فضلا عن تشجيع الراغبين في إقامة مشروعات على أن تكون تلك المشروعات صديقة للبيئة إلى جانب مراعاة الاشتراطات البيئية في المشروعات الصغيرة، مشيرا إلى أن التحديات البيئية فرضت مجموعة من الآليات والأدوات الاقتصادية الجديدة لتحقيق التنمية المستدامة في مواجهة التغيرات المناخية والتي تستلزم على الجميع اتباعها.

وكشف رحمي عن الإسهامات المتنوعة لجهاز تنمية المشروعات في هذا المجال، والتي تمثلت في إطلاقه العديد من المبادرات لتنفيذ مشروعات جديدة تحافظ على البيئة وتطور البنية الأساسية والخدمات المجتمعية بمختلف محافظات الجمهورية، ومنها تطوير وإحلال مكامير الفحم البدائية بأخرى متطورة ومشروعات جمع وكبس قش الأرز ومشروعات جمع وفرم حطب القطن والذرة والمحاصيل الزراعية وتوليد الغاز الحيوي (البيو جاز) وإعادة تدوير المخلفات الإلكترونية ومشروعات الطاقة الجديدة والمتجددة (الطاقة الشمسية) مضيفا أن العمل في مجال تطوير منظومة إنتاج الفحم النباتي شهد جهوداً من قبل الجهاز تمثل في بروتوكول تعاون بين جهاز تنمية المشروعات ووزارتي البيئة والتنمية المحلية.

وتناولت الجلسة التي جرت بمشاركة اليساندرو فراكاسيتي الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، و وليد علي مدير إدارة التنمية المستدامة بالبنك المركزي المصري وشريف الجبلي رئيس مكتب الالتزام البيئي والتنمية المستدامة باتحاد الصناعات و وليد درويش رئيس القطاع المركزي للتنمية المجتمعية والبشرية و علياء الشريف رئيس القطاع المركزي للتخطيط والتعاون الدولي بجهاز تنمية المشروعات، تناولت عرضا لفيلم تسجيلي عن أنشطة وجهود جهاز تنمية المشروعات في مجالات تنمية قطاع المشروعات الصغيرة الخضراء وخدماته في هذا المجال بمشاركة فعالة من ممثلي برنامج الأمم المتحدة الانمائي في مصر والبنك المركزي المصري واتحاد الصناعات المصرية.

وأكد اليساندرو فراكاسيتي، الممثل المقيم لبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي في مصر، الشراكة الاستراتيجية مع جهاز تنمية المشروعات مشيدا بالتعاون المشترك على مدار عقود مضت من أجل تنمية قطاع المشروعات الصغيرة في مصر والمساهمة في توفير فرص عمل لائقة ومستدامة، مؤكدا على حرص برنامج الأمم المتحدة الانمائي على مساندة الجهود الوطنية المصرية في مجال دعم المشروعات الصغيرة بوجه عام وتشجيع هذه المشروعات على الالتزام بالمعايير البيئية بوجه خاص.

واستعرض المشاركون في الجلسة النقاشية التحديات التي تواجه قطاع المشروعات الصغيرة في مصر والقارة الافريقية بشكل عام، رغم أنها من اقل القارات مساهمة في انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، مطالبين بضرورة توفير الدعم الفني والتدريب للمساهمة في التحول التدريجي نحو الاقتصاد الأخضر بجانب التوسع في الحوافز التمويلية مثل التي يقدمها الجهاز لعملائه من خلال فروعة المنتشرة بجميع محافظات الجمهورية وخدمات الشباك الواحد بتلك الفروع.

قد يعجبك ايضا