«جي بي مورجان» يقلب الطاولة على أكبر بورصة تشفير أمريكية

وكالات

قد تقع أكبر بورصة للعملات المشفرة في الولايات المتحدة ضحية تراجع عملة بيتكوين وتراجع الحماس تجاه الصناديق المتداولة في البورصة، التي تستثمر مباشرة في العملة الرقمية، وفقاً لشركة “جي بي مورغان”.

كتب المحللون بقيادة كينيث ورثينجتون في مذكرة يوم الاثنين: “نعتقد أن المحفز في صناديق الاستثمار المتداولة في بيتكوين والذي دفع النظام البيئي للخروج من شتاء طويل سيخيب آمال المشاركين في السوق”، مما أدى إلى خفض تصنيف شركة “كوينباس غلوبال” إلى نقص الوزن من الحياد.

وانخفضت أسهم “Coinbase” – أكبر بورصة تشفير أميركية – بنسبة 3.1% يوم الثلاثاء بعد التخفيض، والذي يمثل أول تصنيف مكافئ للبيع من “جي بي مورغان” على السهم منذ بدء التغطية في مايو 2021، وفقاً لما ذكرته “بلومبرغ”، واطلعت عليه “العربية Business”.

وأنهت أسهم “كوينباس” عام 2023 بمكاسب تقارب 400%، متتبعة ارتفاع عملة البيتكوين حتى نهاية العام. ومع ذلك، بعد موافقة الهيئة التنظيمية المالية الأميركية مؤخراً على صناديق الاستثمار المتداولة للبيتكوين الفورية، أصبح مراقبو السوق يتساءلون عما إذا كانت الأسهم المرتبطة بالعملات المشفرة ستكون قادرة على مواصلة مكاسبها الممتازة.

انخفضت أسهم كوينباس بنسبة 29% حتى الآن هذا العام، في حين انخفضت عملة بيتكوين بحوالي 6.8% وكان آخر تداول لها أقل من 40 ألف دولار.

وأضاف ورثينجتون من جيه بي مورغان: “نرى إمكانات أكبر لحماس صناديق الاستثمار المتداولة للعملات المشفرة لمزيد من الانكماش، مما يؤدي إلى انخفاض أسعار التوكنات، وانخفاض حجم التداول، وانخفاض فرص الإيرادات الإضافية لشركات مثل كوينباس”. حافظ المحلل على سعره المستهدف عند 80 دولاراً للسهم، والذي يقدر انخفاضاً بنسبة 38% في الأسهم خلال الـ 12 شهراً القادمة اعتباراً من إغلاق يوم الاثنين.

وترتفع المعنويات الهبوطية على “كوينباس”، التي لديها 12 تصنيفاً للبيع، و8 تصنيفات شراء، و8 توصيات بالاحتفاظ، وفقاً للبيانات التي جمعتها بلومبرغ. وخفضت CFRA توصيتها بالبيع الأسبوع الماضي بسبب المخاوف بشأن المنافسة.

قد يعجبك ايضا