دعمًا للمحاربات.. «جهينه» تجدد رعايتها لمؤسسة بهية للعام الثامن على التوالي بزيادة 25%

قامت شركة جهينه للصناعات الغذائية، الراعي الأول والرئيسي لمؤسسة بهية للكشف المبكر وسرطان الثدي، بتجديد عقد رعايتها للمؤسسة للعام الثامن على التوالي. وقد تم توقيع عقد الرعاية خلال زيارة ميدانية لمستشفى بهية الشيخ زايد التي من المقرر افتتاح أولى مراحلها خلال شهر مارس من العام الجاري.

وقالت بسنت فؤاد، رئيس قطاع العلاقات الخارجية بشركة جهينه: “سعداء بتجديد عقد رعايتنا لمؤسسة بهية بنسبة زيادة في التبرعات تصل ل25%، ونفخر بتوقيع هذا العقد بين جدران صرح المستشفى بالشيخ زايد. فقد كنا شهداء على أولى لحظات هذا المشروع منذ أن كان في طور التخطيط، ومنذ ذلك الحين حرصنا على استمرار دعمنا للمؤسسة انعكاساً لاستراتيجيتنا التي تستهدف دعم سيدات مصر ومساندتهن للقيام بدورهن المحوري في المجتمع. فمن خلال شراكتنا الممتدة مع مؤسسة بهية منذ عام 2015، لم ندخر جهداً للمساهمة في دعمها بشتى الطرق لرفع الوعي بأهمية الكشف المبكر لسرطان الثدي، وجمع التبرعات لمساندة المؤسسة في إتمام رسالتها.”

وأضافت فؤاد أن جهينه حرصت على اتباع خطوات شمولية لدعم محاربات بهية من خلال حملات عديدة نجحت في زيادة نسبة التبرعات لصالح مستشفى بهية بهدف الانتهاء من عمليات التشييد والبناء، كما ساهمت تلك الشراكة أيضاً في استقبال أكثر من 250.000 سيدة ما بين كشف مبكر وتحاليل طبية وكشف أورام.

كما صرح تامر شوقي رئيس مجلس إدارة مؤسسة بهية:”يسعدنا تجديد شراكتنا الاستراتيجية مع شركة جهينه، والتي صاحبتنا في مشوار دعم سيدات مصر على مدار 8 سنوات، وكانت تلك الشراكة أحد أهم عوامل نجاحنا في إنجاز هذا الصرح العظيم. فنحن الاَن نستعد لافتتاح المرحلة الأولى من مستشفى بهية الشيخ زايد التي تقع على مساحة بناء تصل إلى 34,000 متر، ومبنى مكون من 8 طوابق، مجهزين لاستقبال 500,000 سيدة بشكل سنوي، والذي يتخطى حاجز ال 200,000 سيدة اللاتي كان بإمكاننا استقبالهن خلال 5 سنوات، مما سيساهم في الحد من قوائم الانتظار والاطمئنان على المزيد من سيدات مصر.

الجدير بالذكر أن مستشفى بهية الشيخ زايد هي صرح طبي متكامل للكشف المبكر عن سرطان الثدي وعلاجه وتقديم أحدث طرق الوقاية إلى جانب الدعم النفسي للسيدات في مراحل علاجهن، حيث تتبنى المستشفى أحدث الأساليب العالمية المتبعة وتضم فرق طبية متخصصة من أجل تحقيق أعلى كفائة ممكنة لعلاج محاربات سرطان الثدي.