شراكة بين تحيا مصر وكنتاكي لمساندة الآسر الأكثر احتياجاً

يتعاون صندوق تحيا مصر، مع شركة كنتاكي، لمساندة وتقديم الدعم للأسر الأكثر إحتياجاً، إذ ساهم الجانبان في توفير 150 ألف وجبة للأسر المتضررة من فيروس كورونا .

قال أحمد حاتم ، مدير التسويق الإقليمي في كنتاكي الشرق الأوسط، إن الشركة تعمل في مجال إطعام الناس لذا يعد أحد أولوياتها الحدّ من الجوع وتوفير الغذاء بالشراكة مع مؤسسات المجتمع المدني و منظمات الإغاثة في جميع أنحاء العالم.

أضاف أن الشركة تنتهج سياسة الإلتزام بالإستدامة البيئية، وبدأت في التغليف المصنوع من الألياف بنسبة 100% من مصادر معتمدة أو معاد تدويرها .
ولفت إلي أن الشركة عقدت شراكة مع صندوق تحيا مصر لتقديم المساعدات للمستحقين، ومنح وجبات لنحو 150 ألف وجبة لأسر متضررة من فيروس كورونا، كما تركز على تدريب وتعليم الشباب بالسوق المحلي لتمكينهم من تحقيق تطلعاتهم التعليمية والمهنية.

أضاف حاتم، أنه يجري التعاون مع عدد من المدارس لمنح الطلاب إرشادات عملية ومهارات جديدة، وتثقّيفهم بشأن سلامة الأغذية ويشارك في هذا البرنامج حوالى 600 طالب كل عام .

ويتم التعاون مع معهد المطرية لدعم الشباب المبدعين والمبتكرين من خلال تقديم منح دراسية وفي مطاعم كنتاكي، لفترة مدتها 6 أشهرتساعدهم على اكتساب مزيد من المهارات .

ولفت حاتم، إلي عقد شراكة مع جامعة حلوان لدعم الشباب عبر برنامج تدريبي يوفر التعليم المزدوج للطلاب ، ويتمثل في فرصة عمل بكنتاكي لمدة 4 سنوات والحصول على شهادة البكالوريوس في إدارة المطاعم.

ويتيح هذا البرنامح التعلّم وكسب المال في آن واحد، ويزود الطلاب بخبرة العمل في مطاعم كنتاكي كما تسعى الشركة لتوفير فرص عمل لذوي الاحتياجات الخاصة.

واشار إلي إفتتاح أول مطعم في القاهرة عام 1994 يشغّله بالكامل موظفون يعانون من صعوبة في السمع والكلام. ثم توسّعت الشركة وافتتحت ثلاثة مطاعم أخرى يديرها 31 موظفا من أصحاب الهمم.

وتابع:” بعض الشركات تمارس أنشطة تعكس فقط المصالح الشخصية للأفراد دون أي فائدة حقيقية للمجتمع ويجب أن تكون المبادرات مدعومة بالالتزامات و رد الجميل للمجتمعات التي تعمل فيها لتحقيق أثر اجتماعي ملموس وهادف ينعكس إيجاباً على العالم ككلّ”.