مصر وفلسطين تبحثان سُبل التعاون في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي

استقبل د. أيمن عاشور، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، السفير/ دياب اللوح سفير دولة فلسطين بالقاهرة، والوفد المُرافق له؛ لبحث سُبل تعزيز التعاون المُشترك بين البلدين الشقيقين في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي، بحضور د. محمد سمير حمزة رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات بالوزارة، ود. شريف صالح رئيس الإدارة المركزية لشئون الطلاب الوافدين، وذلك بمبنى التعليم الخاص بالقاهرة الجديدة.

في مُستهل اللقاء، رحب الوزير بالسفير الفلسطيني، مؤكدًا حرص الدولة المصرية قيادة وشعبًا، على دعم دولة فلسطين الشقيقة، وتعزيز آفاق التعاون المُشترك في كافة المجالات، خاصة في مجالي التعليم العالي والبحث العلمي، مشيرًا إلى حرص الوزارة على تذليل كافة الصعوبات والمشكلات التي تواجه الطلاب الفلسطينيين الدارسين بالجامعات المصرية.

وخلال اللقاء، أكد د. أيمن عاشور اهتمام الوزارة بملف الطلاب الوافدين، مشيرًا إلى إطلاق وزارة التعليم العالي والبحث العلمي للمُبادرة المصرية للمنح الدراسية والسياحة التعليمية، ومبادرة (EGYAID)؛ بهدف إعداد خريج متكامل الجدارات والمهارات، وقادرًا على الابتكار والمشاركة في ريادة الأعمال، بالإضافة إلى الحصول على أحدث البرامج ذات الطابع الدولى، والشهادات المزدوجة التي تمنح بالجامعات والمؤسسات التعليمية المصرية في العديد من البرامج المتميزة بالتعاون مع كبرى الجامعات العالمية المرموقة، بحيث يحصل الطلاب الوافدين على فرصة تعليمية متميزة في مصر وسط ثقافات مختلفة.

ومن جانبه، أشاد السفير الفلسطيني بالعلاقات الأخوية التاريخية المميزة التي تجمع الشعبين الفلسطيني والمصري، مثمنًا دور مصر الرائد في المنطقة، وما تقدمه للشعب الفلسطيني من دعم ومساندة في كافة المجالات، مُقدمًا التهنئة لإطلاق وزارة التعليم العالي المصرية مُبادرة (EGYAID).

وأشار السفير إلى تميز الكفاءات العلمية والأكاديمية في الجامعات المصرية، مُطالبًا باتخاذ الإجراءات اللازمة لزيارة لجنة الأنشطة بالجامعات الفلسطينية لبعض الجامعات المصرية؛ للاستفادة من التجربة المصرية في مجال الأنشطة الطلابية.

قد يعجبك ايضا