100 مليار دولار إيرادات «هواوي» في عام 2023

وكالات

قالت شركة هواوي، عملاق التكنولوجيا الصينية، التي كانت نقطة اشتعال في التنافس المتصاعد بين واشنطن وبكين، إنها “عادت إلى المسار الصحيح” مع عام 2023 القوي.

يوم الجمعة، قالت الشركة الصينية، إنها تتوقع تحقيق إيرادات تزيد عن 700 مليار يوان (99 مليار دولار) في عام 2023، وهو ما يرجع جزئياً إلى أداء أقوى من المتوقع في أعمالها الإلكترونية. ويمثل ذلك قفزة بنسبة 9% من 642.3 مليار يوان (92.4 مليار دولار) المسجلة في عام 2022.

ومع ذلك، لا يزال أقل من المبلغ التقريبي الذي سجلته شركة هواوي والذي يبلغ 123 مليار دولار في عام 2019.

وقال كين هو، الرئيس الدوري لشركة هواوي، في رسالة نهاية العام للموظفين: “بعد سنوات من العمل الشاق، تمكنا من الصمود في وجه العاصفة. “لقد عدنا الآن إلى المسار الصحيح إلى حد كبير”، وفقاً لما ذكرته شبكة “CNN”، واطلعت عليه “العربية Business”.

ويأتي الأداء القوي بعد إطلاق هاتف Huawei Mate 60 Pro الذكي في أغسطس، والذي صدم خبراء الصناعة الذين لم يفهموا كيف ستحصل الشركة على التكنولوجيا اللازمة لصنع مثل هذا الجهاز المتقدم بعد الجهود الشاملة التي بذلتها الولايات المتحدة لتقييد وصول الصين إلى الرقائق الأجنبية.

وقد استقبل المستهلكون الهاتف بترحيب كبير، مما سمح لشركة هواوي انتزاع حصة سوقية من شركة أبل في الصين، وفقاً لشركة Counterpoint Research.

واحتلت شركة هواوي المركز الخامس في السوق الصينية اعتباراً من نهاية سبتمبر، حيث زادت حصتها من 10% في الربع الأول إلى 14% في الربع الثالث. وفي الوقت نفسه، شهدت شركة أبل تقلص نصيبها من الكعكة من 20% إلى 15% في نفس الفترة.

وقال “هو” في مذكرة للموظفين إن نتائج أعمال هواوي في مجال الأجهزة “تجاوزت التوقعات”، من دون تقديم تفاصيل.

سيارة هواوي الكهربائية

وكانت الشركة الصينية والتي كانت في يوم ما ثاني أكبر بائع للهواتف الذكية في العالم، لكنها فقدت مكانتها بعد العقوبات الأميركية المعوقة في السنوات الأخيرة، والتي أعاقت قدرتها على الحصول على المكونات الحيوية لأجهزتها.

ولطالما ادعى صناع السياسات في الولايات المتحدة أن شركة هواوي تشكل خطراً على الأمن القومي، زاعمين أن الحكومة الصينية يمكن أن تستخدم معدات الشركة للتجسس. ونفت الشركة هذه الاتهامات مراراً وتكراراً، وحاولت تحسين مكانتها في واشنطن.

ولكن هذا العام، بدأت شركة هواوي في العثور على طريق العودة.

وفي شهر مارس، قالت الشركة إنها “خرجت من وضع الأزمة”، وأبلغت عن إحراز تقدم في العثور على بدائل للمكونات التي تم قطعها عنها بسبب العقوبات الأميركية.

ومن المتوقع أن تواصل الشركة نجاحها في العام الجديد، على افتراض أنها تستطيع توسيع إنتاج الهواتف التي تعمل برقائق Kirin، حسبما قال محللو شركة Counterpoint في تقرير صدر في نوفمبر، في إشارة إلى المعالجات التي تم تحديدها داخل هاتف Mate 60 Pro.

وأطلقت الشركة يوم الثلاثاء الماضي هواتف ذكية جديدة ضمن تشكيلة نوفا للفئة المتوسطة، والتي من المتوقع أن تكتسب شعبية بسبب قدرتها النسبية على تحمل التكاليف، وفقاً للمحللين.

قد يعجبك ايضا